إكس إيجيبت

التعلم الذاتي الإلكتروني

يرى” جيم جروم” – أحد المتخصصين في تكنولوجيا التعليم بجامعة “ماري واشنطون” – أن التعلم الذاتي الإلكتروني ظهر نتيجة انعدام الإحساس بالمسؤولية لدى المؤسسات التعليمية وتدميرها للمهمة التي
أنشئت من أجلها سعيا إلى الربح.


لذلك فإن البحث عن سبب لظهور التعلم الذاتي الإلكتروني يتطلب منا العودة إلى الستينيات،
عصر “إيفان إليش”، الرجل الذي عاش في” أمريكا اللاتينية” وكان يتحدث عدة لغات، فعلم فلاحي “المكسيك” القراءة والكتابة بالتركيز على الأفكار السياسية.

وفي كتابه “مجتمع اللاتمدرس” أو “مجتمع بلا مدارس” الذي أصدره عام 1971، ركز “اليش” على مشاكل الارتفاع المستمر لمصروفات التعليم والإحباط المستمر الذي أصاب كل من اعتقد أن التعليم سوف يدعم الديمقراطية والحرية. يرى “اليش” أن المدارس الإجبارية الحكومية تقتل فضول الطلاب وتعوق قدراتهم لأنها تكرس فكرة “التلقين، ” فقد كان أول من لاحظ كيف بات الفلاحون الذين یعتمدون علی آنفسهم جاهلین حین التحقوا بالمدارس وجعلتهم عاجزين عن المشاركة في المجتمع بكامل طاقتهم دون الاعتماد على التعليم الحكومي.

ووفقا له يشير مصطلح “اللا تمدرس” إلى استبدال المدارس الرسمية بتبادل المعرفة بحرية وبالمجان من خلال تبني الوسائل التكنولوجية اللازمة لذلك واعتماد الطلاب على أنفسهم، وهو يرى أن هناك حاجة إلى إجراء أبحاث حول إمكانية استخدام التكنولوجيا لبناء مؤسسات توفر ميزة التواصل بين الأفراد بصورة إبداعية مستقلة، وأبحاث حول إمكانية وجود القيم التي لا يستطيع “التكنوقراط” السيطرة عليها فعليا، فمن حق الإنسان أن يقرر متى يتعلم وکیف یتعلم وماذا یتعلم .

لـ”اليش” وجهة نظر قوية يرتكز إليها، وهي أنه لا يجب تلخيص رفاهية المجتمع في المؤسسات التي تحقق له تلك الرفاهية، فالمؤسسات تسعى إلى تطوير نفسها وتحقيق أهدافها التي تختلف عن الأهداف التي أنشئت من أجلها، فبناء المزيد من السجون لا يعني تحقيق العدالة، كما أن بناء المزيد من المدارس لا يعني نشر أوسع للمعرفة واستخدام أنفع للعلم.

تعليقات الفيسبوك

إضافة تعليق