إكس إيجيبت

التعليم الجامعي حق من حقوق الإنسان

الإيمان بأهمية التعليم العالي هو قلب الحداثة، فله الفضل في تطوير الإنسان، والحفاظ على الثقافة، وتحقيق التقدم الاقتصادي والتطور التكنولوجي، وتحقيق المساواة الاجتماعية،
ومعالجة العديد من القضايا، وإن كان ولا زال بحاجة إلى مواكبة بعض احتياجاتنا، فوفقا للكاتب الإنجليزي “إتش جي ويلز “، هناك سباق بين العلم والكوارث ؛ أيهما يسبق الأخر ليرسم التاريخ الإنساني.

 

يطالب الجميع الأن بإتاحة التعليم العالي كحق من حقوق الإنسان ووسيلة تحقق له الأمان المادي. ففي عام 1900، التحق حوالي نصف مليون طالب بالجامعات على مستوى العالم، وفي مطلع القرن الحادي والعشرين، زاد عدد الملتحقين بالجماعات إلى مائة مليون طالب، ووفقا لتقرير أصدرته “منظمة اليونسكو” عام 2009، بلغ عدد الملتحقين بالجامعات والمعاهد في تلك الفترة 150 مليون طالب، أي أن زاد بنسبة 53 ٪ في أقل من مائة عام .

تعليقات الفيسبوك

إضافة تعليق