إكس إيجيبت

المصادر التعليمية المتاحة والتعليم المفتوح

المحتويات المفتوحة المعروفة باسم المناهج التعليمية المجانية أو المصادر التعليمية المفتوحة تعني استخدام شبكة الإنترنت لنشر المواد الدراسية كالمناهج والخطط الدراسية والمحاضرات والأبحاث وإتاحتها للاخرين. تعتبر تلك المناهج بمثابة خطوة

كبيرة في الطريق لتحقيق طفرة في مجال التعليم العالي، فبدلا من إضافة مستويات تكنولوجية جديدة في القاعات الدراسية دون أن تكون ذات أهمية، أو إضافة كتاب مجاني إلى برنامج دراسي تقليدي، يجلب إعادة تصمیم البرامج والمناهج الدراسية باستخدام تكنولوجيا المعلومات وبأسلوب استراتيجي توفيرا للمال وتحسينا للنتائج. يتم إجراء أفضل الأبحاث في مجال استخدام التكنولوجيا لتحقيق الكفاءة والنجاح من خلال مبادرة “کارنجي” للتعليم المفتوح التابعة لجامعة “کارنجي ميلون” في مدينة “بيتسبرج”. فمديرة الجامعة “كانديس ثيل” امرأة في غاية الذكاء ولديها خبرة في الاستشارات الإدارية. ترى “ثيل” أن أحد الأخطاء التي يرتكبها القائمون على التعليم العالي هو افتراضهم أن الأساليب التكنولوجية التي يتم تطبيقها على المجالات الأخرى يمكن تطبيقها في مجال التعليم العالي، ويرجع ذلك إلى عدم إدراكهم لهدف التعليم العالي الذي لا يقتصر على تقديم المحتوى التعليمي فحسب، بل يركز على إثراء الطالب معرفيا من خلال التعامل بأسلوب مباشر مع حزمة من “المهارات”، وهو الأسلوب الذي تتبناه “ثيل” للحصول على نتائج مذهلة.

تقدم مبادرة التعليم العالي، شأنها في ذلك شأن معهد “ماساشوستس” لتكنولوجيا المعلومات وغيره من أعضاء اتحاد شركاء المناهج الدراسية، مجموعة من الدورات المجانية عن طريق الإنترنت. وقد تم تدريس تلك الدورات في خمسين مؤسسة تعليمية تقريبا، بدءا

بكليات المجتمع، كما استفاد منها الاف الدارسين عن طريق الإنترنت. وتغطي تلك الدورات موضوعات أرقى كليات العلوم والهندسة والإحصاء والاقتصاد والفيزياء والاستاتيكا والأحياء والكيمياء والمنطق، تم تطویرها فی جامعه “کارنجی میلون” علی مدی الخمسة عشر عاما الماضية. وفقا للدكتورة “ثيل”،

تقوم تلك البرامج والمناهج على مبدأ تقديم الدعم وتحصيله. فدرس الهندسة، على سبيل المثال، يشرح لالطالب کیفیه الجمع بین بر امج و کمیات مواجهه، يطلب منه الجمع بينها. وهنا يجيب الطالب عن السؤال ويستمر الدرس على هذا المنوال إذا كانت إجابته صحيحة، أما إذا كانت خاطئة فيقوم برنامج المعلم الإلكتروني بتقسيم السؤال إلى أجزاء صغيرة من خلال خطوات تمت برمجتها سلفا، ويقدم للطالب في كل خطوة تلميحات واضحة تساعده على التوصل للحل. هذا هو ما قد يحدث في قاعات المحاضرات شدید التر کیز، وفی وجود موارد لا حصر لها من

الأمثلة والتلميحات.

ولما كانت عملية التقييم تحدث بأكملها من خلال الحاسب الألي، يستطيع موقع مبادرة التعليم المفتوح تتبع أو تحديد الوقت الذي يستطيع فيه كل طالب استيعاب كل جزء من الدرس، الأمر الذي يمكنه من تقديم نتائج التقييم للطلبة أنفسهم ولمدرسيهم ولباحثي الموقع الذين يقومون بدورهم بإجراء أبحاث رفيعة المستوى حول أفضل الممارسات في هذا المجال. مقارنة بالطلاب الذين يحضرون المحاضرات الجماعية التقليدية ويدونون ملاحظاتهم في دفتر المحاضرات، يتعلم طلاب هذه المبادرة كما أكبر من المعلومات، بسرعة أكبر، كما أنهم يستمتعون بعملية

التعلم. تساعد التكنولوجيا الطلاب والمدرسين في الاعتماد على أنفسهم، سواء كانت عبارة عن محاضرات هجينة أو شبكات اجتماعية أو برامج تعليمية، أو ألعاب أو محتويات مفتوحة، إلا أنها يجب أن تتمتع بحسن التصميم والإدارة كي توفر أموال الدارسين وتحسن عملية التعلم، ومن خلال تطبيقها ستتغير أدوار المدرسين وتهيأ لهم وظائف جديدة تحل محل

الوظائف التقليدية.

عصر “إيفان إليش”، الرجل الذي عاش في” أمريكا اللاتينية” وكان يتحدث عدة لغات، فعلم فلاحي “المكسيك” القراءة والكتابة بالتركيز على الأفكار السياسية. وفي كتابه “مجتمع اللاتمدرس” أو “مجتمع بلا مدارسی ” الذي آصدره عام 1971 ، رکز “اليش” على مشاكل الارتفاع المستمر لمصروفات التعليم والإحباط المستمر الذي أصاب كل من اعتقد أن التعليم سوف يدعم الديمقراطية والحرية. يرى “اليش” أن المدارس الإجبارية الحكومية تقتل فضول الطلاب وتعوق قدراتهم لأنها تكرس فكرة “التلقين، ” فقد کان اول من لاحظ کیف بات الفلاحون الذین يعتمدون على أنفسهم جاهلين حين التحقوا بالمدارس و جعلتهم عاجزین عن المشارکه فی المجتمع بکامل

طاقت هم دون الاعتماد علی التعليم الحکومي.

تعليقات الفيسبوك

إضافة تعليق