إكس إيجيبت

سياسة الإغراق .. هل تجدي ؟

مضاعفة عدد خريجي الجامعات خلال العقد القادم، فسوف يصاب هؤلاء الخريجون بالإحباط، وسوف يغرق سوق العمل بالخريجين الجدد الذين يتنافسون في النصف الاول من القرن العشرين

، فعلى الرغم من ثبات الطلب علی خریجی الجامعات علی مدی الوضع في المستقبل. ولعل أحد الأسباب أن التكنولوجيا الحديثة تعرض مختلف الوظائف للخطر، فقد أسفر التقدم التكنولوجي في الصناعة فيما سبق عن استبدال الالات بالعمال منخفضي الأجور، فكيف يكون الحال إذن مع التكنولوجيا المتقدمة والاتصال العالمي سريع الوتيرة ؟!

کلما از دادت نسلب المتعلمين في دولة ما، استمرات متطلبات الحصول على وظائف متميزة في الازدياد،

فقد أصبح خريجو الجامعات يحصلون على مؤهلات أخرى بخلاف الدرجة الجامعية التقليدية، وبالتالي أصبح التعليم استثمارا غير مضمون بسبب تنوع العمالة وارتفاع مستوى مهارات العمالة الحرة وازدیاد متطلبات الحصول علی وظیفه، فعلی مدی العقود الثلاثة الماضية، ازدادت اللامساواة في الدخل والأجور بين مختلف الخريجين من حملة المؤهلات

العليا، كما ازداد أيضا التذبذب في مستوى الدخل.

لذا فإن التساوي في مستوى التعليم لا يعني بالضرورة المساواة في مستوى الدخل. فما زالت معدلات أجور النساء المتعلمات تنخفض عن معدلات أجور نظرائهن من الرجال – رغم أنهن يمثلن الأغلبية العظمى من

إجمالي عدد الطلبة في الوقت الحاضر.

یزداد عدد الفقر اع في الجامعات ذات الموارد أطول في أثناء دراستهم، ويستغرقون وقتا أطول للحصول على الشهادة الجامعية، فضلا عن ارتفاع احتمالات تسربهم من التعليم ؛ فقد توصلت دراسة أجريت عام 2006 إلى أن أكثر الطلاب تحصيلا، أي إلى حصولهم على برامج تأهيلية متقدمة، ينتمون إلى عائلات تتمتع بملستوى دخل مرتفع، فتزداد احتمالات التحاقهم بالجامعات المتميزة بمعدل أربعة أضعاف عن أقرانهم من الطلاب الذين حققوا نفس الإنجازات

ولكنهم ينتمون إلى أسر منخفضة الدخل.

تعليقات الفيسبوك

إضافة تعليق